القنوات المفتوحة الناقلة لدوري ابطال اوروبا 2016

ادارة التطوير المهني
  1. من يصنع المعروف في غير أهله يكن
  2. من يصنع المعروف في غير أهله يكن حمده

نبذة عن المدون صحافي بفضائية القناة التاسعة وكاتب بمواقع عربية. حاصل على إجازة أساسية في علوم الإعلام والاتصال من معهد الصحافة بتونس، وعلى بكالوريوس أداب من جامعة نواكشوط، ومقيم في إسطنبول. الأكثر مشاهدة مشاهدة تعليقاً إرسالاً أهم الأخبار 2020-5-10 الرباط ــ عادل نجدي القاهرة ــ العربي الجديد رام الله ــ العربي الجديد يحكى قديما أن بعض الأعراب خرجوا للصيد فصادفتهم أنثى الضبع وكانوا يلقبونها بأم عامر فقرروا قتلها، غير أنها لاذت بالفرار والتجأت إلى بيت أحد الأعراب الذي قرر أن يؤويها نظرا لما للجوار من مكانة عند العرب قديما جدا.. لحق الصيادون العرب بأم عامر عند بيت الأعرابي ظنا منهم أنه سيسلمهم إياها، غير أن الرجل غلبت عليه نخوته وشهامته فليس من عادة العرب حينها أن يسلموا المستجير حتى ولو كان حيوانا.. فما كان منه إلا أن أشهر سيفه في وجوههم وتعهد بقتل من يحاول الاقتراب من أنثى الضبع المستجيرة به، ففر الصيادون العرب من دون أن يصلوا إلى مبتاغهم من أم عامر.. أدخل الرجل أم عامر الضبع إلى بيته وأطعمها من جوع وآمنها بعد خوف وخلد للنوم، ظنا منه أن معروفه يحميه من غدر الضباع.. فكان أن حدثت الفاجعة، حين خلد للنوم هجمت عليه الضبع وافترسته وقتلته وهربت.. في صبيحة اليوم الثاني وصل أحد أقاربه إلى المنزل فوجده قتيلا، فعرف أن الضبع أم عامر هي الفاعلة، فلحق بها وقتلها وأنشد بيته الشهير الذي أصبح مثلا يردده الناس في كل مكان وزمان: ومن يصنع المعروف في غير أهله يلاقي الذي لاقى مجير أم عامر ذكرتني هذه القصة التي كانت ترويها لي جدتي وأنا صغير بالتحالف بين السعودية والإمارات في اليمن خاصة، وضد النفوذ الإيراني في المنطقة، كيف كانت الرياض تثق بأبوظبي دون كل الأشقاء الآخرين عربا وخليجيين وغيرهم.. حتى قال الناس إنهم بلد واحد في رقعتين جغرافيتين!

من يصنع المعروف في غير أهله يكن

فذاك البيان الأخير شديد اللهجة الصادر عن المملكة الداعم لهادي والرافض لانقلاب عدن والمدين لحكام أبوظبي، خير دليل على سوء العلاقة السياسية بين البلدين، ناهيك عن الهجوم الإلكتروني السعودي على دولة الإمارات، الذي يدل على مرحلة قادمة لا محالة من الصراع، بعدما اختلفت المصالح والغايات؛ فأبوظبي اقتربت أشواطا من طهران لتبتعد أخرى عن الرياض، وهو حق سياسي لا تعاب عليه، فالغاية كما قال عظماء السياسة في أوروبا تبرر الوسيلة، ولا يوجد أعداء دائمون ولا أصدقاء دائمون، قاعدة سياسية متعارف عليها.. من حق الإمارات البحث عن حلفاء استراتيجيين أقوياء والبحث عن مصالحها ومصالح شعبها، لكن ليس من حق الإمارات ولا غيرها الاستيلاء على أرض الغير ولا غزوها ولا محاولات تقسيمها ولا دعم الانقلابات وإجهاض الديمقراطية في بلدان أخرى ولا فتح سجون للمعارضين وكبت الحريات. ليس من حق الإمارات أن تتدخل في اختيارات الشعوب الأخرى، ولا أن تملي عليهم من يختارونهم لحكمهم. أما الرياض فتبدو كالمنهزم سياسيا على الأقل فلا هي كسبت حلفاءها الخليجيين، ولا هي منعت النفوذ الإيراني في اليمن ولا منعت الشرعية من أن تسقط في عدن، لقد كان اللص الذي يسعى لسرقتها يعيش في منزلها نفسه طوال هذه السنين، ولم يستطيعوا التعرف عليه حتى خرج في وضح النهار وقال لهم أنا اللص وأنا المنقلب وأنا ضد التجارب الديمقراطية في كل الأقطار العربية.. إن ما تفعله الإمارات اليوم في اليمن وفي المنطقة لمِن عبر التاريخ والواقع والمستقبل، وهو من بدايات نهايات الأمم عبر التاريخ، فكم دولة كانت نهاياتها السعي للنفوذ والتسلط على الغير فعاقبها التاريخ وعاقبتها الشعوب، وكم من حليف كان التحالف معه خطأ قاتلا لا يغتفر.

يلاقي الذي لاقى مجير أم عامر.. هكذا جاء في التراث، حيث قام رجل "طيب" بحماية أم عامر -وهي الضبعة- ممن أراد أن يبطش بها، فأخذها إلى بيته وقدم لها اللبن، وحين أرخى الليل سدوله هجمت على مجيرها فقتلته، فصار ذلك مضرباً للمثل. تذكرت تلك القصة ونحن نعيش هذه الأيام مغامرة عبثية، أشعل فتيلها عصابة الحوثي بقيادة الرئيس اليمني المحروق المخلوع.. لم يصدق أحد أن يكون لعلي صالح ضلع في تلك المؤامرة على شعبه وبلده وعلى من لهم فضل عليه، بعد أن انقذوه من الهلاك وحموه من أن يكون في غياهب السجون.. لقد عض "عفاش" اليد التي امتدت له بالخير وتنكر لجيرانه الذين وقفوا معه في السراء قبل الضراء، وها هو الآن يقود فلول العملاء الخونة الذين باعوا ضمائرهم وولاءاتهم للخارج. لم يدر بخلد أحد أن ينكص علي صالح على عقبيه حينما وقع على الاتفاقية التي تنازل عنها صورياً في الرياض، لكن الرجل رمى مقولته التي لم تؤخذ على محمل الجد: "ليس المهم التوقيع المهم التنفيذ". هكذا هو فهمه المغلوط للمعاهدات والمواثيق، فاتخذت على أنها عبارة عابرة فالرجل "ينفس" عما بخاطره و يتحسر على حكم ناهز الثلاثة عقود، خصوصا أنه عرف عن الرؤساء العرب أنهم يتشبثون بالكرسي ولا يزيحهم عنه إلا الموت.

من يصنع المعروف في غير أهله يكن حمده

:::: ✿⊱╮☼ ☾ christiancross ☀❤•♥•*:::: في ذلك: ومن يصنع المعروف في غير اهله يلاق الذي لاقى … | Arabic quotes, Words quotes, Proverbs quotes

  1. ومن يصنع المعروف في غير أهله وصلة
  2. عبارات عن التكنولوجيا بالانجليزي
  3. العملات مقابل الريال