القنوات المفتوحة الناقلة لدوري ابطال اوروبا 2016

رقم الشكاوي على المستشفيات
  1. موقع منظمة هيومن رايتس
  2. السعودية | World | الشرق الأوسط وشمال أفريقيا | Human Rights Watch
  3. منظمة هيومن رايتس ووتش لحقوق الانسان

وأضاف المصدر أن السلطات أجبرت -في بعض الحالات- معتقلين سابقين على العودة قسرا إلى شركاتهم أو مناصبهم السابقة، أو أجبرتهم على قبول مناصب جديدة. وكانت السلطات السعودية احتجزت في نوفمبر/تشرين الثاني 2017 عشرات الأمراء وكبار المسؤولين ووزراء حاليين وسابقين ومسؤولين ورجال أعمال في فندق ريتز كارلتون بالرياض بأوامر من ولي العهد محمد بن سلمان. وكان بين الموقوفين وزير الحرس الوطني المقال الأمير متعب بن عبد الله، نجل الملك الراحل عبد الله، وشقيقه أمير منطقة الرياض السابق تركي بن عبد الله، والأمير الملياردير الوليد بن طلال، والأمير فهد بن عبد الله بن محمد نائب قائد القوات الجوية الأسبق. ولاحقا، وسعت السلطات السعودية حملة الملاحقات، وأمرت باعتقالات جديدة، شملت نخبا سياسية ودينية ورموزا في عالم المال والأعمال بالمملكة، وامتدت الحملة لتشمل المزيد من أبناء عمومة ولي العهد محمد بن سلمان وأبنائهم وأسرهم. يذكر أن هيئة مراقبة الفساد السعودية أعلنت الأحد الماضي التحقيق بشأن 674 موظف دولة، وأمرت باحتجاز 298 منهم بسبب ما قالت إنها تهم فساد مالي وإداري تمثلت في جرائم رشوة، واختلاس وتبديد المال العام، واستغلال النفوذ الوظيفي، وسوء الاستعمال الإداري.

موقع منظمة هيومن رايتس

العالم - اليمن وقال سكان محافظة المهرة لـ هيومن رايتس ووتش إن القوات السعودية والمدعومة من السعودية اعتقلت بشكل تعسفي متظاهرين كانوا يحتجون على وجود القوات السعودية، وغيرهم من السكان المحليين غير المرتبطين بالاحتجاجات، في الغيضة عاصمة المهرة. وقال محتجزون سابقون إنهم اتُهموا بدعم معارضي السعودية، واستُجوبوا وعُذِّبوا في مرفق احتجاز غير رسمي في مطار المدينة يُشرف فيه ضباط سعوديون على القوات اليمنية الموالية للسعودية. کما قالت عائلات المحتجزين إن القوات السعودية أخفت قسرا خمسة محتجزين على الأقل لمدة تتراوح بين ثلاثة وخمسة أشهر بينما نقلتهم بشكل غير قانوني إلى السعودية ولم تُقدم معلومات عن مكانهم. من جهته « قال مايكل بَيج، نائب مدير قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش: "الانتهاكات الخطيرة التي ارتكبتها القوات السعودية وحلفاؤها اليمنيون ضد سكان المهرة المحليين هي أمر مرعب آخر يُضاف إلى قائمة الأعمال غير القانونية للتحالف بقيادة السعودية في اليمن. السعودية تُضّر بسمعتها بشدة لدى اليمنيين عندما تُنفّذ هذه الممارسات التعسفية ولا تُحاسب أحد عليها". وقابلت هيومن رايتس ووتش أربعة محتجزين يمنيين سابقين، وإثنين من أفراد عائلات محتجزين، وأربعة أصدقاء لمحتجزين، وسبعة نشطاء يمنيين، وخمسة صحفيين، وأربعة مسؤولين في حكومة هادي، ومسؤول من أنصارالله حول الأحداث الأخيرة في المهرة.

إقرأ المزيد عن الشرق الأوسط وشمال أفريقيا واجهت السعودية في 2019 انتقادا دوليا غير مسبوق بسبب سجلها الحقوقي، بما في ذلك مواصلة قمع المعارضين والنشطاء، وعدم محاسبة المسؤولين عن قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي على يد أعوان سعوديين في أكتوبر/تشرين الأول 2018. في خضم الانتقادات، أعلنت السلطات السعودية عن إصلاحات تاريخية للنساء السعوديات ستكون خطوة كبيرة إلى الأمام إذا ما طُبقت كاملة، منها السماح للمرة الأولى للسعوديات فوق سن الـ21 باستصدار جواز سفر والسفر إلى الخارج بدون إذن ولي الأمر. غير أن نشطاء حقوق المرأة لا يزالون في السجن أو قيد المحاكمة بسبب نشاطهم. في 2019، نفذت السعودية 184 إعداما، 84 منها لجرائم غير عنيفة متعلقة بالمخدرات. خلال 2019، واصل التحالف بقيادة السعودية حملته العسكرية ضد جماعة الحوثيين في اليمن، والتي شملت العشرات من الغارات الجوية غير القانونية ما تسبّب بمقتل وإصابة آلاف المدنيين. حقوق المرأة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حقوق الطفل Our People Adam Coogle Deputy Director, Middle East and North Africa Division Take Action على شركات السيارات دعم الناشطات السعوديات

مصدر الصورة EPA Image caption نساء السعودية حصلن على بعض الحقوق منها قيادة السيارة زعمت منظمتا هيومن رايتس ووتش والعفو الدولية أن السعودية عذبت ناشطات في حقوق الإنسان وتحرشت بهن جنسيا. وتشير المزاعم إلى أن السجينات في سجن ذهبان بالمملكة تعرضن للصعق بالكهرباء والجلد. واعتقلت السلطات السعودية، في وقت سابق من العام الجاري، عددا من النشطاء في مجال حقوق المرأة، بالإضافة إلى رجال دين ومفكرين مؤثرين. وقد اتصلت بي بي سي بالسلطات السعودية للحصول على تعليق بشأن المزاعم. وقال مسؤول سعودي لصحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية إن المملكة "لا تسمح باستخدام التعذيب ولا تتغاضى عنه". بعد السماح لها بقيادة السيارة.. ثلاثة محظورات على المرأة السعودية وأصدرت كل من منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش بيانات الثلاثاء عن التعذيب المزعوم للسجينات المحتجزات. وبحسب بيان منظمة العفو الدولية، فإن الناشطات أصبحن غير قادرات على المشي أو الوقوف بشكل صحيح بعد تعرضهن للصعق بالكهرباء والجلد، بينما تعرضت واحدة للتحرش الجنسي من قبل محققين ملثمين. بدوره، تحدث بيان هيومن رايتس ووتش أيضا عن الصعق الكهربائي والجلد، بالإضافة إلى "العناق والتقبيل القسري" لثلاث معتقلات على الأقل.

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش اليوم الثلاثاء إن الاعتقال الجماعي في السعودية بحق 298 موظفا حكوميا للاشتباه في فسادهم؛ يثير مخاوف حقوقية. وطالبت المنظمة -في بيان لها- السلطات السعودية بالكشف فورا عن التهم والأدلة المتعلقة بكل محتجز، وضمان حصول المحتجزين على حقوقهم القانونية. من جانبه، قال مايكل بَيج نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط بالمنظمة "مكافحة الفساد ليست عذرا للانتهاك الفاضح للإجراءات القانونية، ومنع الناس من إقامة دفاع مناسب". وأضاف "ينبغي على السلطات السعودية -نظرا لسجلها الحافل بالانتهاكات- إجراء إصلاحات أساسية للنظام القضائي لضمان عدم تعرض المتهمين لإجراءات قانونية ظالمة". وأوضح بيج أن إعلان السلطات السعودية أنها تريد استئصال الفساد يجب أن يكون عبر الطريقة الصحيحة، وهي التحقيقات القضائية الجادة والعادلة في المخالفات الفعلية، وليس الاستعراض باعتقالات جماعية غير قانونية. مراقبة صارمة ونقلت هيومن رايتس ووتش -عن مصدر مطلع قريب من ستة من محتجزي فندق ريتز كارلتون- أنه رغم توصل معظم المعتقلين إلى تسوية وإطلاق سراحهم، فإنهم لا يزالون يخضعون لمراقبة السلطات الصارمة، حتى أولئك الذين عادوا إلى مناصبهم السابقة في شركاتهم أو في إدارة أصولهم المالية.

السعودية | World | الشرق الأوسط وشمال أفريقيا | Human Rights Watch

واجعت هيومن رايتس ووتش أيضا وثيقة موقّعة من مدير عام الأمن السياسي في المهرة التابع لحكومة هادي حول احتجاز شخص في مطار الغيضة، وفيديو قصير يصف فيه رجل مصاب بكدمات شديدة بأنه تعرّض للتعذيب والاعتقال التعسفي في سجن المطار. وقدم نشطاء أسماء وصور لستة محتجزين قالوا إنهم نُقلوا قسرا إلى السعودية.

  1. طريق السعودية عمان الجديد
  2. فندق و اجنحة رمادا القصيم
  3. درس المغرب وحوار الأديان - مادة التربية على المواطنة - الثالثة إعدادي - محفظتي

AFP عزيزة اليوسف احدى الناشطات التي تشير تقارير إلى أنها معتقلة في السجن وكان الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وابنه ولي العهد محمد بن سلمان، قد أشادا العام الماضي بإطلاق حملة لتحديث المملكة، تشمل السماح للنساء بقيادة السيارات. ويقول منتقدون إن ذلك كان مصحوبا بقمع للمعارضة. كما تواجه البلاد انتقادات دولية بسبب مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول بتركيا. وألقت السعودية باللائمة في القتل على عملاء مارقين لكنها نفت مزاعم بأن ولي العهد كان على دراية بالعملية. ومع ذلك، أفادت تقارير بأن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي اي ايه) تعتقد أن محمد بن سلمان أصدر أمر القتل. وأصدر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بيانا الثلاثاء يدافع فيه عن العلاقات مع السعودية، بالرغم من قوله إن ولي العهد السعودي ربما كان على دراية بالجريمة.

منظمة هيومن رايتس ووتش لحقوق الانسان

“إذا مش هلأ، أيمتى؟” الأشخاص الترانس والكوير يستردون قوتهم في الثورة اللبنانية أصوات مجتمع الميم وجدت التضامن في الفوضى، فبرزت من قلب ثورة لبنان إلى جانب باقي الشعب مطالبةً بمستقبل أفضل للجميع. رغم الأزمة الاقتصادية، يبقى التضامن والصمود أساس الاحتجاجات، ويجب أن يبقيا أساس مستقبل لبنان